التخطي إلى المحتوى
الاسباب الرئيسية لزيادة الوزن والسمنة

من المعروف ان زيادة الوزن والسمنة هي واحدة من اكبر المشاكل الصحية التي يقوم العالم بمواجهتها ، ويصاحب زيادة الوزن العديد من الامراض الاخرى، ويقوم بقتل الملايين من الاشخاص سنويا ، وتشمل الامراض المصاحبة مرض السكري ، وامراض القلب والاوعية الدموية والسرطان والسكتة الدماغية والخرف وامراض اخري مختلفة .

زيادة الوزن وقوة الارادة :
في الكثير من المناقشات حول زيادة الوزن والسمنة، نجد ان العديد من الاشخاص يعتقدون ان السمنة يمكن التحكم بها عن طريق قوة الارادة ، وفي رأيي، ان هذه الفكرة سخيفة للغاية ، فزيادة الوزن ما هي الا سلوكيات خاطئة ، فاذا كنا نأكل اكثر مما كنا نحرق، فسوف نكتسب الوزن، اما اذا اكلنا اقل وقمنا بممارسة التمارين الرياضية، سنخسر الوزن بكل تأكيد .

ولكن ، السلوك البشري دائما ما يكون معقدا ، ودائما ما ترتبط بعوامل بيولوجية مختلفة مثل علم الوراثة والهرمونات والدوائر العصبية الموجودة في جسم الانسان ، ومن المثير للاعجاب ان سلوك الاكل ، تماما مثل السلوك الجنسي وسلوك النوم، فكلهم يقودهم العمليات البيولوجية ، ويجب ان نأخذ في الاعتبار ان هناك عوامل اخرى تحدد في نهاية المطاف ما نقوم به ،واما عن  قوة الارادة فهي تنهار لدي معظم الناس تحت قوة اشارات اخرى، على الصعيدين الداخلي والخارجي .

وهنا 10 عوامل تعتبر هي الاسباب الرئيسية لزيادة الوزن والسمنة وامراض التمثيل الغذائي، وحقا لا تستجيب لاي من ما يسمي بقوة الارادة ومن هذه الاسباب :

 

 

1. علم الوراثة :
من المعروف ان مرض السمنة لديه عنصر وراثي قوي ، فنجد ان الاكثر عرضة للسمنة هم من موجودين ضمن ذرية الآباء والامهات الذين يعانون من السمنة المفرطة ، والكثير من المجتمعات تعاني من السمنة المفرطة لاتباعهم نظام غذائي سئ ، وهنا حتي وان كانت جيناتها لم تتغير الا ان البيئة والاشارات التي ارسلت الى الجينات هي ما تسبب السمنة .

2. الوجبات السريعة المهدرجة :
اليوم، غالبا ما تكون الاطعمة مختلطة اكثر بالمواد الكيميائية ، فنجد هذه الاطعمة صممت لتكون رخيصة، ويتواجد منها كثيرا على الرف في السوبر ماركت، وطعمها جيد بشكل لا يصدق لكي تقوم بأكل الكثير منها ، وشراؤها مرارا وتكرارا ، وفي الواقع ان معظم الاغذية المصنعة اليوم لا تشبه الطعام على الاطلاق ، ولكنها اطعمة عالية الهدرجة ، وتصُمم مع الميزانيات الضخمة التي تجعل لهذه الاطعمة مذاقا طيبا حتى يصبح الناس مدمنة عليها .

3. ادمان الغذاء :
من الواضح ان هذه الاطعمة الغير المرغوب فيها التي تكون مهدرجة ، تقوم بعمل تحفيز قوي في مراكز المكافأة الموجودة في ادمغتنا ، فلك ان تتخيل ماذا يحدث بعد ذلك ، فادمان الغذاء يعتبر كادمان المخدرات مثل الكحول والكوكايين والنيكوتين ، والحقيقة هي ان الوجبات السريعة يمكن ان تسبب الادمان مع الاشخاص الذين يفقدون السيطرة على سلوك الاكل، فهي نفس الطريقة التي يفقد فيها الشخص السيطرة على سلوك الشرب ، والادمان هي مسألة معقدة مع الاساس البيولوجي والذي يمكن ان يكون من الصعب جدا التغلب عليه ، فعندما ندمن على شيء، فانك تفقد حريتك في الاختيار وعلي السيطرة علي دماغك .

4. التسويق العدواني ، خصوصا تجاه الاطفال :
من المؤسف ان الشركات التي تسوق لهذه الاطعمة السريعة هم مسوقين عدوانيين للغاية ، فيقومون باستخدام اساليب غير اخلاقية في بعض الاحيان حتي يستمر سوق اطعمتهم الغير صحية هذه ، فيسوقون لها كما لو انها اطعمة صحية ، فتقوم بعمل ادعاءات مضللة ، وتنفق مبالغ ضخمة من المال لرعاية العلماء والمنظمات الصحية للتأثير على نتائج البحوث ومبادئها التوجيهية ، وهذه الشركان تقوم باستهداف التسويق على وجه التحديد تجاه الاطفال ، لذلك نجد ان الاطفال اصبحوا يعانون من السمنة المفرطة، ومرض السكري واصبحوا مدمنين على الاطعمة الغير المرغوب فيها ، وهم ليسو ي عمر يسمح لهم باتخاذ القرارات الواعية بالنسبة لهم .

5. الانسولين :
يعتبر الانسولين من الهرمونات المهمة جدا في تنظيم وتخزين الطاقة في الجسم ، ومن بين وظائف اخرى ، تكون واحدة من وظائف الانسولين هي انه يأمر الخلايا الدهنية بتخزين الدهون وابقاؤها مخزنة في صورتها ، ومع الاسف ان النظام الغذائي السئ يسبب مقاومة الانسولين لدى العديد من الافراد ، مما يعمل علي رفع مستويات الانسولين في جميع انحاء الجسم، مما يجعل الطاقة تحصل بشكل انتقائي على ما تريده من الخلايا الدهنية المخزنة ، وهنا قد تكون افضل طريقة لخفض الانسولين هو خفض نسبة الكربوهيدرات، وهذا يؤدي عادة الى انخفاض تلقائي في السعرات الحرارية والجهد ويعمل علي فقدان الوزن .

6. بعض الادوية :
هناك العديد من العقاقير الدوائية التي يمكن ان تسبب زيادة الوزن كأثر جانبي ، ومن امثلة هذه الادوية ادوية مرض السكري، والادوية المضادة للاكتئاب، ومضادات الذهان، وهذه الادوية لا تسبب ” ضعف الارادة ” ولكنها تغير وظيفة الجسم والدماغ، مما يعمل علي تخزين الدهون بشكل انتقائي بدلا من حرقها .

7. هرمون اللبتين :
يأتي هرمون اللبتين ليكون هو الاخر هرمون حاسم في السمنة ، ويتم انتاج هذا الهرمون من قبل الخلايا الدهنية ويفترض ان ترسل اشارات الى الجزء الذي يتحكم في كمية الغذاء الموجود في الدماغ ، فهذا الجزء هو ما يجعلنا نتوقف عن الاكل ، وفي الحقيقة ان البدناء لديهم الكثير من الدهون والكثير من هرمون الليبتين ايضا ، ولكن المشكلة هي ان هرمون ليبتين لا يعمل كما ينبغي، لانه ولسبب ما تقاومه الدماغ ، وهذا ما يسمى بمقاومة اللبتين، ويعتقد الباحثون انه عاملا رئيسيا في التسبب في السمنة .

8. توافر الاغذية :
من العوامل التي اثرت بشكل كبير علي معظم سكان العالم هو الزيادة الهائلة في توافر الغذاء ، وخاصة الاطعمة الغير مرغوب فيها ، وهي مع الاسف موجودة في كل مكان الآن،  حتى في محطات الوقود فاصبحت الان تبيع المواد الغذائية المغرية والغير صحية مثل قطع الحلوي التي تشد الناس لشرائها بكثرة ، وثمة مشكلة اخرى حقيقية تتعلق بتوافر هذه الوجبات السريعة فهي غالبا ما تكون ارخص من الغذاء الحقيقي، وخاصة في بلاد معينة مثل امريكا ، وهناك بعض الاشخاص هناك علي سبيل المثال وخاصة في الاحياء الفقيرة، لا يكون لديهم خيار اخر فهم لا يستطيعون شراء الاطعمة الحقيقية،  والمتاجر في هذه المناطق تبيع فقط المشروبات الغازية والحلوى المصنعة، والاطعمة السريعة .

9. السكر :
في رأي الكثير من الباحثون ، السكر قد يكون هو اسوأ جزء في النظام الغذائي الحديث ، والسبب يرجع الي انه عندما يسُتهلك بطريقة زائدة، فهذا يعمل علي تغير الهرمونات والكيمياء الحيوية في الجسم، مما يعمل علي المساهمة في زيادة الوزن ، واضافة السكر تنقسم الي شقين نصف جلوكوز، ونصف فركتوز ، ونحن نحصل على الجلوكوز من كل انواع الاطعمة تقريبا، بما في ذلك النشويات، ولكن نحصل على الغالبية من الفركتوز من السكريات المضافة ، وفائض الفركتوز هذا  يسبب مقاومة الانسولين وارتفاع مستويات الانسولين ، وتسبب مقاومة اللبتين، على الاقل في الفئران .

10. التضليل :
الكثير من الاشخاص من جميع انحاء العالم لديهم معلومات خاطئة حول الصحة والتغذية ، واعتقد ان السبب الرئيسي في ذلك هو ان شركات المواد الغذائية تؤثر علي كل من العلماء والمنظمات الصحية الرئيسية في جميع انحاء العالم ، فعلى سبيل المثال، اكاديمية التغذية وعلم التغذية وهي اكبر منظمة تغذية في العالم ، تقوم برعايتها بشدة شركات امثال كوكاكولا ، وبيبسي ، فيصبح التساؤل كيف للاشخاص ان يتخذون الخيارات الصحيحة لو كانوا يتعرضون باستمرار للكذب من قبل الحكومة والمنظمات الصحية ، فهي تروج لهذه الشركات بدلا من تعزيز صحة الافراد .

الرسالة الرئيسية :
يجب علي كل انسان ان لا يستسلم ويعتقد ان مصيره هو خارج عن سيطرته ، فهذا غير صحيح علي الاطلاق ، فاذا لم يكن هناك حالة طبية تستدعي عدم السيطرة ، فمن الجيد لاي شخص السيطرة علي الوزن ، وهذه العملية يمكن انجازها ، ولكن كن علي يقين انه عادة ما يستغرق العمل الشاق تغيير نمط الحياة بشكل جذري، ولكن الكثير من الاشخاص لا تنجح على المدى الطويل ، وفي الواقع ان الهدف من هذا المقال هو ليس فتح عقول الناس فقط الى حقيقة ان هناك شيئا آخر غير “المسؤولية الفردية” قد يتسبب في وباء السمنة ، ولكن الحقيقة هي ان الطريقة التي يتم تصميم الاطعمة بها ، تعتبر من العوامل الهامة في مشكلة السمنة ، وفكرة ان عدم وجود الارادة هي بالضبط ما تريده شركات الاغذية منا ان نصدقه ، حتى يتمكنوا من مواصلة التسويق العدواني هذا .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *