التخطي إلى المحتوى
الكمية المناسبة التي يحتاجها الجسم البشري من فيتامين د

من المعروف ان فيتامين د ضروري للغاية من اجل صحة جيدة ، وهو المعروف ايضا باسم فيتامين اشعة الشمس، فتكتسبه بشرتك عندما تتعرض لاشعة الشمس ، ولكن على الرغم من ذلك، فان نقص فيتامين د يعتبر واحدا من اكثر الاشياء شيوعا في العالم ، فعلي سبيل المثال هناك ما يصل الى 42٪ من السكان البالغين في الولايات المتحدة لديهم انخفاض في مستويات فيتامين د، والذي يمكن ان يسبب مشاكل صحية عديدة ، وفيتامين د له اهمية خاصة لصحة العظام ووظيفة الجهاز المناعي .

والسؤال المهم الذي يشغل بال الكثيرين هو ما الكمية المناسبة التي يحتاجها الجسم البشري من فيتامين د ، وهو ما سنجاوب عليه اليوم ، ولكن اولا دعونا نسأل سؤالا مهما للغاية وهو :

ما هو فيتامين د ؟
فيتامين د ، هو فيتامين قابل للذوبان في الدهون فتجده مثلا يذوب في هرمون الستيرويد في الجسم ، وهناك نوعان من فيتامين د في النظام الغذائي وهم :

– فيتامين D2 ارغوكالسيفيرول والذي وجد في بعض انواع الفطر.
– فيتامين D3 كوليكالسيفيرول ، والذي وجد في الاسماك الزيتية ، وزيت كبد السمك وصفار البيض .

وفي الواقع ان فيتامين D3 هو اقوى هذين النوعين، فهو يرفع مستويات فيتامين د في الدم الي ما يقرب من الضعفين من فيتامين D2 ، ويمكن ايضا لكميات كبيرة من فيتامين د ان تتكون في الجلد عندما يتعرض للاشعة فوق البنفسجية من اشعة الشمس ، ويتم تخزين اي فائض من فيتامين د في دهون الجسم لاستخدامها لاحقا ، فمن المثير للاعجاب ان كل خلية في الجسم لديها مستقبلات لفيتامين د ، وهذا الفيتامين يشارك في العديد من العمليات في الجسم ، بما في ذلك صحة العظام، ووظيفة الجهاز المناعي والحماية ضد مرض السرطان .

 

مشكلة نقص فيتامين د الاكثر شيوعا :
نقص فيتامين د تعتبر مشكلة شائعة في جميع انحاء العالم ، ومع ذلك، ستجد انه امر شائع خاصة مع النساء الشابات والرضع وكبار السن والاشخاص الذين لديهم بشرة داكنة ، فاذا كان لديك فرصة الوصول الى الشمس القوية طوال العام، والتعرض لاشعة الشمس في بعض الاحيان ، فقد يكون ذلك كافيا للوفاء بمتطلبات فيتامين د الخاص بك .

واذا كنت تعيش في اقصى الشمال او الجنوب من خط الاستواء فان مستويات فيتامين د الخاصة بك قد تتقلب تبعا للموسم، فتجد ان مستويات فيتامين د قد تنخفض خلال اشهر الشتاء، وذلك بسبب عدم وجود اشعة شمس كافية ، وفي هذه الحالة، قد تحتاج الى الاعتماد على النظام الغذائي الخاص بك (او المكملات الغذائية التي تحتوي علي فيتامين د ) ، وكذلك تعتمد على فيتامين د الذي يقوم جسمك بتخزينه في دهون الجسم خلال فصل الصيف .
ونقص فيتامين د في البالغين قد يسبب :

* ضعف العضلات
* ضعف العظام
* زيادة خطر الاصابة بكسور
* ومع الاطفال، يمكن لنقص فيتامين د الشديد ان يسبب التأخر في النمو وكذلك الكساح ، وهو مرض يجعل العظام لينة ، وعلاوة على ذلك، فقد تم ربط نقص فيتامين د مع العديد من انواع السرطان، وداء السكري من النوع 1، والتصلب المتعدد، وارتفاع ضغط الدم ومشاكل الغدة الدرقية .

ما هو كم فيتامين د الذي يجب ان تأخذه ؟
معرفة ما هو كم فيتامين د الذي يحتاجه الجسم يعتمد على عوامل كثيرة والتي تشمل : السن، والعرق، والموسم، والتعرض لاشعة الشمس والملابس وغيرها ، فيكون متوسط الاستهلاك اليومي المفروض هو من 400 – 800 وحدة دولية، او من 10 – 20 ميكروجرام، وحتي هذه الكمية لا تكون كافية لمعظم الاشخاص ، فقد اظهرت بعض الدراسات ان الاستهلاك اليومي يجب ان يكون اعلى من ذلك اذا كنت لا تتعرض لاشعة الشمس .

فاظهرت دراسة اخري علي مجموعة من البالغين الاصحاء ان الجسم في حاجة الى استهلاك فيتامين د يوميا من 1120 – 1680 وحدة دولية للحفاظ على مستويات دم كافية ، وفي نهاية المطاف قد توصلوا الي ان تناول فيتامين د يوميا بنسبة من 1000 – 4000 وحدة دولية، او من 25 – 100 ميكروجرام، ينبغي ان يكون كافيا لضمان مستويات دم مثلي لدي معظم الناس ، و4000 وحدة دولية هو الحد الاعلى امانا وفقا للعديد من الدراسات، ولكن تأكد من عدم تناول كمية اكثر من ذلك دون استشارة الطبيب المعالج .

ماهي المصادر الرئيسية لفيتامين د ؟
يمكنك الحصول على فيتامين د من العديد من المصادر مثل :
* التعرض للشمس
* الاطعمة التي تحتوي على فيتامين د
* المكملات الغذائية

ولكن قد يكون تناول فيتامين د بشكل عام منخفض جدا، فهناك عدد قليل جدا من الاطعمة هي التي تحتوي على كميات كبيرة من فيتامين د ، وتشمل هذه الاطعمة التي تحتوي علي كمية قليلة من فيتامين د : الاسماك الدهنية مثل السلمون ، وكذلك زيوت كبد السمك ، وايضا البيض ، فيحتوي صفار ايضا علي كميات صغيرة .

هل يمكن ان نحصل على ما يكفي من فيتامين د من الشمس وحدها ؟
التعرض للشمس في فصل الصيف قد يكون هو افضل طريقة للحصول على ما يكفي من فيتامين د ، ومع ذلك، فان كمية ضوء الشمس اللازم يختلف مع الافراد الاكبر سنا والناس ذوي البشرة الداكنة ، فهم ينتجون كميات اقل من فيتامين د في الجلد ، وايضا الموقع الجغرافي والموسم قد يكونا مهمين للغاية ، وذلك لان فيتامين د لا يمكن ان ينتج على مدار السنة في البلدان البعيدة عن خط الاستواء ، وايضا على الرغم من ان الشمس قد تكون مشرقة، الا انها ليست قوية بما يكفي بالضرورة لانتاج فيتامين د .

 

تناول فيتامين د بكميات اكثر من اللازم :
ترتبط الكميات العالية اكثر من اللازم لفيتامين د بارتفاع زائد من الكالسيوم والفوسفات في الدم، جنبا الى جنب مع مستويات منخفضة من هرمون الغدة الدرقية وهذا قد يشكل خطرا ، فيجب ان نضع في اعتبارنا انه هذه الجرعات الكبيرة من غير المرجح تناولها لانها قد تسبب ضررا او سمية، وايضا هي غير ضرورية تماما .

 

الرسالة الرئيسية :
فيتامين د قد يكون ضروري لصحة العظام والعديد من الجوانب الاخرى للصحة ، وكما ذكرنا ان هناك نقص شائع للغاية، ويمكن لهذا النقص ان يكون له عواقب صحية وخيمة على الكثير من الاشخاص ، فاذا كنت تفكر في اضافة المزيد من فيتامين د الى النظام الغذائي الخاص بك، فيجب النظر الي العوامل التالية اولا :

– اذا كنت تعيش في مكان ما حيث يوجد به شمس على مدار السنة، فقد لا تحتاج الي فيتامين د اضافي طالما انت متأكد من انك تتعرض للشمس بصورة متكررة .

– اذا لم تتيح لك فرصة الوصول الى الشمس، فعليك بأخذ فيتامين د علي صورة مكملات وتكون الجرعة من 1000 – 4000 وحدة دولية ، ويجب ان يكون من (25 – 100 ميكروجرام) فهذه الجرعة قد تكون كافية بالنسبة لمعظم الناس .

الطريقة الوحيدة لمعرفة ما اذا كنت فعلا بحاجة الى تناول المكملات الغذائية التي تحتوي علي فيتامين د هي عمل تحليل لقياس مستويات الدم .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *