التخطي إلى المحتوى
تعرف ما هي الاخطاء المنتشرة حول السيلوليت

يقع كثيرون ضحيّة المفاهيم الخاطئة المتعلّقة بكيفية التخلص من “السيلوليت”. ولتجنب هذا اللغط، “سيدتي. نت” يطلع من اختصاصية التغذية لانا الزيلع على الأخطاء الشائعة الأبرز في هذا المجال، مع تصحيحها:

1. “السيلوليت” مشكلة تطال البدينات
تعاني النحيلات والرياضيات أيضاً من “السيلوليت”. علماً أن المشكلة لا تكمن في كمية الدهون المتراكمة، بل في تركيبتها المسببة ترهّل الجلد.

2. “السيلوليت” مشكلة أنثوية
صحيح أن الإناث يعانين من هذه المشكلة أكثر بالمقارنة بالذكور، إلا أن الأخيرين ليسوا بمنأى عن “السيلوليت” الذي تشكو منه نسبة 10% على الأقل منهم.
يرجع سبب طغيان المشكلة في صفوف الإناث، إلى أن أجسامهن تميل إلى تخزين المزيد من الدهون بالمقارنة بالذكور، وحتى أن النسيج الضام لديهن أقلّ.

3. “السيلوليت” مشكلة متصلة بكبر السن
تلعب الهرمونات دوراً في ظهور “السيلوليت”، ومع تقدم الإناث في السن، تنتج أجسامهن كمية أقل من هرمون “الاستروجين”، مع خفوض مادة “الكولاجين” لديهن. ولكن “السيلوليت” يصيب الشابات أيضاً، نتيجة عدم التوازن الهرموني!

4. شفط الدهون هو علاج “السيلوليت”
إن شفط الدهون ليس العلاج الفعّال لمشكلة “السيلوليت”، بل أنه مجرد وسيلة لنحت شكل الجسم. وقد يجعل الشفط توزيع الدهون متفاوتاً بالجسم، ما يضاعف المشكلة!

5. مستحضرات شدّ الجسم تقاوم “السيلوليت”
يفيد بعض الدراسات أن “كريمات” ومستحضرات شدّ الجسم لا تخلّص من “السيلوليت”، بل تضلع في هذا الأمر المنتجات الموضعية المحتوية على الـ”ريتينول”، المنتجات التي يتطلّب الحصول عليها وصفة طبية.
وهناك أيضاً أدلة محدودة جداً على أن الـ”كريمات” أو المقشرات مع المكونات المنشطة، مثل: “الكافيين” والزنجبيل والشاي الأخضر أو الأسود، قد تساعد أيضاً.

حلول مقترحة
يمكن للنظام الغذائي المتوازن، كما ترطيب الجسم عن طريق شرب المياه بوفرة، وتناول الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من المياه، الحفاظ على النسيج الضام قوياً ومرناً، وبالتالي المساعدة في تقليص حجم “السيلوليت”. في هذا الإطار، تدعو النصيحة إلى تناول المزيد من الخيار والفجل والبندورة والفليفلة.. إذ تزخر هذه الصنوف بالماء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *