التخطي إلى المحتوى
خواطر روعه تنثر عبير الحب على العشاق

1- كل عام وأنتَ كما أنتَ في بهو قلبي
للحياة التي هذبتني وأحسنت تعذيبي
للوحدة التي تضيق كُلما شاركني أَحد
لكُل من سكنوا قلبي وأَوجعوه بتفانٍ وإتقان
لحُزني الذي فاته القطار لأنه مُفلس ولم يستطع شراء تذكرة فرح واحدة
لصديقتي التي طردتني من صداقتها لصراحتي
لحقائب السفر التي رافقتني في الحياة أكثر من البشر
للألم النائم في صدري ويستيقظ من أدنى شيء
لذكرياتي التي أعضُ عليها بالنواجذ لتظل بهية
لعربة عُمري التي أَقودها بكامل الخوف والترقب لأحلامٍ لن تتحقق
لقلبي الشقي ولي ..
2- مُغمضة عيناي أستشعر بصيرة الروح قربك
ألهو بشعيرات ذقنك المهملة واعبث بأزرار قميصك
تستلقي أنفاسي على اسرَّة كتفيك
وقبلاتي تطوفُ حول محراب عنقكَ
فأتوضأ من ذرات انفاسك
أجفف ريق اللاإنتظار وكلي عطش أتوق إليك
أُسافر بعطرك وأقطع مسافات البُعد التي تحول بيننا
فأنا المصلوبة على بوابات قلبكَ
المنفية في مدائن عشقك الأبدية
أغرس بذور الحُب في ارض هواك
وأسقيها من معين مشاعري لتخضّر مروج صدرك
وأحمل إليك أكاليلٍ من نور تُطرز بالضياء ساحات صدرك
وبين قبلة حرفكَ وأنهار صدرك التائهة بين الجنتين
المغروسة في عمقك كالوتد بين النعيمين

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *