التخطي إلى المحتوى
رجل من دفع اموال باهظة لتجهيز كهف قديم للسكن

فى كل يوم نسمع ونشاهد الكثير من غرائب وعجائب العالم فى شتى المجالات ومنها ما قام به رجل من دفع اموال باهظة لتجهيز كهف قديم للسكن .

 

غرائب وعجائب العالم

قام شخص بالتخلى عن وظيفته الرئيسية باحدى الشركات الاسترالية ،وظل يبحث عن حياة بسيطة حتى توصل الى فكرة تجديد كهف قديم موجود بانجلترا ،وكان هذا الكهف مصدر لتجديد طاقته خاصة وان ذلك الشخص كان يعانى من تصلب الشرايين فى عام 2007 كما انه كان مصابا بحالة من الشلل المؤقت .

غرائب وعجائب العالم - رجل ينفق اكثر من 160 الف دولار ليسكن كهف !!

غرائب وعجائب العالم

وقال ذلك الشخص عن حياته انها كانت مختلفة قبل ان يسكن ذلك الكهف الذى قام بتجديده وصرف المبالغ الباهظة حتى يكون مكان بسيط يمكن العيش به ،حيث انه كان لديه الكثير من الطموحات للنجاح فى عمله لكنه بالنهاية بحث عن حياة اكثر سعادة واكثر صحة .

غرائب وعجائب العالم - رجل ينفق اكثر من 160 الف دولار ليسكن كهف !!

غرائب وعجائب العالم

وفى غابة رسيستير شاير كان يوجد الكهف الذى اصبح منزلا بسيطا وكان الكهف عبارة عن صخور كبيرة الحجم ،وقد اشتراه ذلك الشخص بمبلغ قدره 62،000 دولار ثم صرف عليه مبلغ 100،000 دولار ليتحول الكهف الى مسكن وقد قضى ذلك الشخص فى الكهف 1000 ساعة رغم حالته الصحية المجهدة وذلك لانه قد اختار ان يقوم ببعض الاعمال بنفسه ،كما انه حفر فى التلال الموجودة حول الكهف لكى تصل المياه الى الكهف ويمكنه بعد ذلك البقاء فى الكهف .

غرائب وعجائب العالم - رجل ينفق اكثر من 160 الف دولار ليسكن كهف !!

غرائب وعجائب العالم

وقد قال ذلك الرجل الذي يدعى انجيلو انه يحب التحدى كثيرا ،وقال عن المنزل انه لا يشبه المنازل العصرية ولا مساكن العصر الحجرى لكنه مجهز ببعض وسائل الراحة الحديثة بالاضافة الى وجود نافذة ضخمة فى الكهف لتسمح بدخول الاضاءة الطبيعية مع الابواب الزجاجية والجدران البيضاء لجعل المكان يكتسب لمسة مريحة وهادئة .

غرائب وعجائب العالم - رجل ينفق اكثر من 160 الف دولار ليسكن كهف !!

غرائب وعجائب العالم

واضاف انجيلو انه يأمل باضافة بعض الكماليات الحديثة فى مسكن الكهف لكن مع الاحتفاظ بسحر الكهف ،وفى الوقت الحالى يسكن انجيلو الكهف فى العطلات لكنه يأمل فى ان يسكن بالكهف بشكل دائم ومستقر ،واضاف انجيلو انه فخور بمسكن الكهف ويشعر بالسعادة بشكل لا يصدق .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *